اخبار مصرية

بالتفاصيل برنامج جولة الرئيس السيسي فى إيطاليا والفاتيكان وفرنسا

أعلن المتحدث الإعلامى بإسم رئاسة جمهورية مصر العربية عن بدء جولة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبعض الدول الأوروبية والتى ستبدأ من الغد، وستكون إيطاليا أول دوله يستهلها الرئيس خلال جولته الأوروبية لتدعيم العلاقات بين مصر وأوروبا.

وسيذهب السيسي إلى الفاتيكان وبعدها سيسافر إلى فرنسا، الدولة الأولى إيطاليا سيحاول السيسي دعم العلاقات بين البلدين فمصر لها إستثمارات وثيقة معها ومشروعات إقتصادية كبيرة، فهى تعتبر الشريك الأول لمصر عن باقي الدول وتأتى بعد الولايات المتحدة الأمريكية ثم الصين فى حجم التبادل والإستثمار وغيره من المشروعات.

كما تعد إيطاليا خامس أكبر مستثمر أوروبى فى مصر بقيمة إجمالية تصل إلى 2.6 مليار دولار، وتتركز هذه الاستثمارات فى قطاعات النقل والخدمات المصرفية ومكونات السيارات والتشييد والبناء. وفى هذا الإطار سيحضر الرئيس اجتماع مجلس الأعمال المصرى- الإيطالى، كرسالة إلى مجتمع الأعمال الإيطالى لإلقاء الضوء على التطورات التى يشهدها الاقتصاد المصرى على الصعيدين الإجرائى والتشريعى، فضلاً عن التعريف بأهم المشروعات الاستثمارية التى يجرى تنفيذها أو الإعداد لها.

وسوف يجرى الرئيس زيارة إلى الفاتيكان، حيث سيلتقى البابا فرنسيس، ثم مع رئيس وزراء الفاتيكان “بيترو بارولين”، وتعكس هذه الزيارة تقديراً لمواقف البابا فرانسيس إزاء الانفتاح على الحوار مع الدين الإسلامي، والجهود التى يبذلها من أجل مكافحة الفقر والدفاع عن القضايا ذات الطابع الإنسانى والتنموي، بالإضافة إلى مساعيه لوقف التدخل العسكرى فى سوريا، والتى تُعد أهدافاً مشتركة تفسح المجال بشكل أوسع لتوطيد أواصر العلاقات الثنائية على المستويين السياسى والدينى عبر تفعيل الحوار مع الأزهر الشريف، فضلاً عن توطيد العلاقات مع الكنيسة المصرية الأرثوذكسية، عقب الزيارة التاريخية لقداسة البابا تواضروس فى مايو 2013.

وسوف يجرى الرئيس زيارة إلى الفاتيكان، حيث سيلتقى البابا فرنسيس، ثم مع رئيس وزراء الفاتيكان “بيترو بارولين”، وتعكس هذه الزيارة تقديراً لمواقف البابا فرانسيس إزاء الانفتاح على الحوار مع الدين الإسلامي، والجهود التى يبذلها من أجل مكافحة الفقر والدفاع عن القضايا ذات الطابع الإنسانى والتنموي، بالإضافة إلى مساعيه لوقف التدخل العسكرى فى سوريا، والتى تُعد أهدافاً مشتركة تفسح المجال بشكل أوسع لتوطيد أواصر العلاقات الثنائية على المستويين السياسى والدينى عبر تفعيل الحوار مع الأزهر الشريف، فضلاً عن توطيد العلاقات مع الكنيسة المصرية الأرثوذكسية، عقب الزيارة التاريخية لقداسة البابا تواضروس فى مايو 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock