منوعات

توأم المنيا يخترعون “كرسي إلكتروني” لذوي الإحتياجات الخاصة يعمل بإشارة المخ فقط

فى ظل تقيدات الإعاقة، وإنها لاتساعد صاحبها بأن يمارس الحياة بشكل طبيعي ويعتمد بشكل كبير على مساعدة الآخرين من اجل سد إحتياجاته، ولقد قادت الفكرة توام المنيا من أجل حل المشكلة بإختراع مدهش .
محمد وحسام سيد مصطفى حسن، 19 سنة، طالبان بكلية الآداب جامعة المنيا، من مركز بنى مزار، “توأم من زوى الاحتياجات الخاصة”، ويعجزان عن الحركة تماما، لكن كان هذا دافعا لهما لإيجاد وسيلة للاعتماد على ذاتهما خاصة فى أهم مشكلة لديهم هى صعود وهبوط السلم والسرير عندما يحين وقت النوم، وظلت تلك الأزمة تطاردهما لفترة طويلة إلى أن توصلا إلى اختراع جديد عبارة عن كرسى إلكترونى يعمل بإشارة المخ ولا يحتاج إلى حركة الأعصاب تساعدهم على الاندماج فى الحياة الاجتماعية بتكلفة لا تزيد عن 12 ألف جنيه .
يقول محمد أن المعاقين يواجهون مشاكل كبيرة فى الحركة والمشاركة فى الحياة الاجتماعية من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن الحقوق التى تمنحها الدولة غير كاملة ومنها عدم تسهيل الوسائل التى تضمن مشاركتهم فى الحياة الاجتماعية والتعليمية وغيرها من الأنشطة ومن الوسائل الضرورية مما دفعنا لعمل هذا الكرسى.
وأوضح محمد أن الاختراع عبارة عن كرسى إلكترونى تتراوح تكلفته من 9 آلاف إلى 12 ألف جنيه وهو يساعد المعاق على صعود درجات السلم والهبوط كما يساعد الأشخاص الذين ليس لهم أطراف أن يتحكموا فى الكرسى عن طريق الإشارة، وكذلك حمايته من مرض التقرح الجلدى وأضاف أنه من خلال هذا الكرسى يستطيع المعاق أن يتحرك للإمام، وللخلف على قاعدة الكرسى نفسها إلكترونيا كما أكد أن الكرسى يستطيع أن ينقل المعاق من قاعدة الكرسى إلى السرير أو أى مقعد آخر دون مساعدة الآخرين.
ويضيف شقيقه حسام أنهما طرقا أبواب جميع المسئولين حتى يخرج هذا الاختراع إلى النور ومنهم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزير التربية والتعليم ومحافظ المنيا السابق والأسبق، ومستشار رئيس الجمهورية القانونى لكن إلى الآن لم يتقدم أحد لإخراج المشروع إلى النور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock