اخبار مصرية

حملات إحتفالية عبر مواقع التواصل الإجتماعي فى عيد ميلاد الرئيس السيسى الـ60

الرئيس عبد الفتاح السيسى من مواليد 19 نوفمبر 1954، تولي حكم مصر فى شهر مايو الماضي بعد فوزه فى الإنتخابات الرئاسية على حمدين صباحي، ولقد إستقال من منصبه وزيراً للدفاع فى شهر مارس ليتفرغ إلى الإنتخابات الرئاسية .

بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعى الاحتفال مبكراً بعيد ميلاد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وذلك قبل يومين من حلول الذكرى رقم 60 لميلاد الرئيس، حيث ولد فى يوم 19 نوفمبر عام 1954. ودشن مستخدمو المواقع الاجتماعية الشهيرة “تويتر” و”فيس بوك” هاشتاج حمل عنوان “كل سنة وأنت طيب ياريس”، وجهوا من خلاله أمنياتهم للرئيس بدوام الصحة والعافية، مجددين موقفهم من الوقوف خلف القيادة السياسية للبلاد فى هذا الوقت العصيب، خاصة بعد الأحداث الإرهابية الأخيرة، التى تحاول زعزعة الأمن والاستقرار داخل البلاد.
واعتبر مستخدمو الهاشتاج، أن احتفال المصريين بعيد ميلاد الرئيس، يعد تفويضاً جديداً للمضى قدماً فى قيادة دفة البلاد، ومواجهة الإرهاب، متمنين أن يحل عيد ميلاد الرئيس القادم، وتكون مصر قد اقتلعت خلايا الإرهاب من جذورها.
وكتب رامى جابر، مهنئاً الرئيس عبد الفتاح السيسى بعيد ميلاده الـ60 قائلاً: “والله وتستاهل حبنا يا ريسنا، كل سنة وأنت طيب يا كبيرنا، كل سنة وأنت طيب يا زعيمنا، كل سنة وأنت طيب يا حبيبنا”. وهنأ أحمد كبارى الفريق السيسى، داعياً الله تعالى أن يحفظه قائلاً: “اللهم احفظه بجنودك، وانصره بقدرتك ولا ترنا فيه، بأسا يبكينا يا الله، واحفظه بعينك التى لا تنام”.
محمود حسين وصف الرئيس السيسى، بأنه يجمع بين شخصيتى الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر، وأنور السادات، وكتب قائلاً: “كل سنة وأنت طيب يا من جمعت شخصيتى عبد الناصر والسادات، وأضفت عيلهما شخصية السيسى العظيمة”. وحاول مستخدمو الهاشتاج بعث رسائل تأييد ومؤازرة للرئيس، فوجه محمد عبد النبى رسالته لـ”السيسى” قائلاً: “ولا يهمك يا ريس من الأمريكان يا ريس، حواليك أشجع رجال، وولا يهمك يا ريس من الإرهابيين يا ريس، حاندوسهم بالنعال”.
وواصل محمود سمير رسائل دعم السيسى بمناسبة عيد ميلاده قائلاً: “لا تخشى سم الثعابين طالما هناك صقر يحميك وجيش مرابط وشعب أصيل، العالم عنك يسأل، أقولهم ده حامى الأمة واسمه السيسى، للعالم أقولهم ده زعيم العرب ده رئيسى”. بينما استخدم طارق سعد كلمات أغنية “عاش” التى تغنى بها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، للرئيس السادات عقب حرب أكتوبر، محرفاً لبعض كلماتها لتصبح مستساغة مع تهنئته السيسى قائلاً: “عاش اللى قال للرجال شقوا القنال، عاش ليكِ ابنك عاش اللى حبِك، رد اعتبارِك خلى نهارِك أحلى نهار”. “حلم” اعتبرت أن السيسى هو من يطيب خاطر مصر عندما تغضب، وعبرت عن ذلك بقولها: “وقت أما تزعل مصر بطيب خاطرها، من وسط كل ولادها عارفه إنك حبيبها”، وأضافت: “وتعيش يا رئيس وتعيش ضحكتك، وأنت منتصر على الخونة”.
أمل رشدى، عبرت عن فرحتها بالاحتفال بعيد ميلاد الرئيس بقولها، “قيدوا شموع الفرح وارفعوا رايات النصر وباركوا على خير أتطرح هايغطى ربوعك يامصر”. أما جمال الشناوى، فحاول أن يعدد مزايا الرجل، ليهنئه يوم ميلاده قائلاً: “رجل غامر بحياته وحياة أسرته من أجل مصر رجل نفذ إرادة الشعب فى كل وقت، لذلك كل الشعب يحبه، كل سنة وأنت طيب يا ريس”. أما رنا المصرى، غردت عبر هاشتاج تهنئة الرئيس قائلة، “من حبه ربه حبب فيه خلقه، ودى مش مجاملة مننا ولا نفاق، دى مشاعر تفيض بها قلوب المصريين الشرفاء”.
الناشط السياسى حازم عبد العظيم حرص على تهنئة الرئيس، فكتب قائلاً: “كل سنة وأنت طيب يا ريس ربنا يديك الصحة لحمل المسئولية ويعينك على الحمل الثقيل شعب مصر لن ينسى ما فعلته وننتظر منك الكثير”. رانيا المغربى، كتبت قائلة: “كل سنة وأنت معانا رافع راسنا كل سنة ومصر بيك قوية أبية، كل سنة وأنت بتقضى على اللى أرهبنا، كل سنة وأنت من نصر لنصر”.
وليد المصرى وجه دعاءه إلى الله، قائلاً: “اللهم سدد على الحق خطاه، واكفة شر أعداء الدين والوطن، كل عام وحضرتك ومصر بخير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock