اخبار مصرية

انتحار الناشطة السياسية زينب مهدي بعد فقدانها الأمل في تحسن الأوضاع السياسية بمصر

حالة من الحزن والأسي يسيطر على أغلب الشباب الناشط السياسي والذى فوجئ صباح اليوم بخير إنتحار الفتاة المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين وأحد أعضاء الحملة الإنتخابية للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والتى إعتزلت كافة مواقع التواصل الاجتماعى وصرحت أنها يأست من تحسن الأوضاع السياسية فى مصر مرة أخرى.

وقد عاينت نيابة شمال القاهرة الكلية، بإشراف المستشار وائل حسين المحامي العام الأول للنيابات، جثة الناشطة زينب مهدي، التي انتحرت شنقا، وأمرت بتشريح الجثة بمعرفة الطبيب الشرعي، لبيان سبب الوفاة.

يذكر أن زينب مهدي درست في جامعة الأزهر وانشقت عن جماعة الإخوان الإرهابية، إبان ثورة 25 يناير، وانضمت فيما بعد إلى الحملة الرئاسية للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، ثم أخذت عليه بعض المواقف خلال المرحلة الانتقالية، واعتبرته لا يمثلها.

كان قسم شرطة روض الفرج تلقى بلاغا بانتحار فتاة تدعى “زينب مهدي”، بدائرة القسم، وعلى الفور انتقل ضباط المباحث إلى مكان الواقعة، وتم العثور عليها منتحرة وأرجعوا السبب إلى مرورها بحالة نفسية.

قام أحد أصدقاء الناشطة زينب مهدي على موقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك ” بنشر آخر رسالة منها قبل قليل من قرارها الانعزال عن أصدقائها ودخولها في حالة اكتئاب وإغلاق حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر” .

وانتقدت زينب في رسالتها الأوضاع السياسية بمصر، وأعربت عن أنها فقدت الأمل في تحسن الأوضاع.

وكان عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قد أكدوا أنباء انتحار الناشطة زينب مهدي، عضو الحملة الرئاسية للدكتور “عبد المنعم أبو الفتوح”، إبان انتخابات الرئاسة في 2012.

وقال النشطاء: إن زينب مهدي شنقت نفسها، لأنها كانت تمر بحالة نفسية سيئة في الفترة الأخيرة قبل أن تغلق صفحتها على الـ«فيس بوك».

يذكر أن زينب مهدي كانت ضمن المجموعة المنشقة عن الجماعة، إبان ثورة 25 يناير، وانضمت فيما بعد إلى الحملة الرئاسية للدكتور “عبد المنعم أبو الفتوح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock