الرئيسية » اقتصاد » الاستثمار الناجح في أسواق تبادل العملات “الفوركس”
استثمار أسواق تبادل العملات الفوركس
استثمار أسواق تبادل العملات الفوركس

الاستثمار الناجح في أسواق تبادل العملات “الفوركس”

يعتبر الاستثمار في أسواق تبادل العملات الأجنبية “الفوركس” من أفضل الطرق لتحقيق أرباح مجدية لكنه وفي نفس الوقت قد يكون من أسهل الطرق لخسارة رأس المال المستثمر بالكامل. ل

كن ما هي الأسباب التي تجعل من التداول في مثل هذه الأسواق فرصة حقيقية لتعظيم العوائد؟ وما هي الأسباب التي تجعل منها ضربا من ضروب المغامرة والمقامرة؟.

وهل توجد مشكلة حقيقية في آلية العمل داخل هذه الأسواق أم أن المشكلة الحقيقية هي في الطريقة التي يتصرف بها المتداولين داخل هذه الأسواق.

عند التعريف بسوق الفوركس يجب تسليط الضوء على أمر مهم وهو أن هذا السوق يعتبر هو الأضخم والأكبر على مستوى العالم حيث تتخطى إجمالي الأموال التي يتم استثمارها بشكل يومي حاجز ال 5000 مليار دولار.

في هذا السوق كذلك يتداول الأفراد والحكومات ومؤسسات وشركات مالية كبرى مثل البنوك والصناديق الاستثمارية على اختلاف أنواعها.

لذلك من غير المنطق الادعاء بأن هناك مشكلة حقيقية في آلية عمل هذه الأسواق وهذا بدوره يؤكد أن كل الإخفاقات سببها المباشر هو المستثمرين أنفسهم وتصرفاتهم أثناء عملية التداول، لكن كيف يمكن المحافظة على استثمار ناجح وتحقيق أرباح معتبرة واللحاق بركب الكبار؟

مجموعة من النصائح الاستثمارية تقدمها شركة Leaprate للمتداولين في أسواق تبادل العملات تساعد وقد ساعدت الكثير في المضي قدما نحو تحقيق صفقات ناجحة وعوائد مجزية. هذه النصائح يمكن تلخيصها فيما يلي:

أولاً: يجب العمل وباستمرار على امتلاك الخبرة اللازمة للتداول والتعرف على كل ما هو جديد في عالم الأسواق بالشكل الذي يبقي المستثمر على إطلاع ومعرفة دائمة والتي تكفل بدورها فهم حقيقة اتجاهات وتحركات الأسعار.

والعوامل التي من المحتمل أن تترك تأثير عليها وبالتالي يصبح المتداول أكثر قدرة على صنع قرارات تداول صحيحة تساهم في خلق أرباح مميزة.

ثانيا: يقولون “القناعة كنز لا يفنى” لهذا السبب يجب الابتعاد عن الطمع عند التداول في الأسواق المالية بشكل عام والالتزام بالأهداف المحددة مسبقا.

كثير من المتداولين حتى أصحاب الخبرة منهم تحولت جزء من صفقاتهم الرابحة إلى خاسرة بسبب عدم القناعة والرغب في حصد مزيد من الأرباح وفي أحيان أخرى كان سبب ذلك نتائج كارثية مثل خسارة رأي المال المستثمر بالكامل.

ثالثا: يعتبر العامل النفسي من أهم العوامل أثناء عملية التداول، لذلك يجب على المتداول أن يبتعد عن الشاشة في أوقات العصبية الزائدة وحالات عدم الاستقرار النفسي.

بالإضافة إلى ذلك يجب على المستثمر أيضا أن يتداول في أوقات الخسارة وأن يتوقف عن متابعة تحركات الأسعار رغبة في اقتناص فرصة مواتية، فهذا أيضا قد تكون نتائجه كارثية وغير محتملة.

رابعا: تعتبر إدارة رأس المال الحكيمة وإدارة المخاطر من أهم الأساليب التي يجب أن يتقنها المتداول في سوق الفوركس.

فمن غير المعقول أن يكون رأس مال الحساب 100 دولار ويرغب صاحبه بالمتاجرة بمبلغ مليون دولار من خلال الاستفادة من الرافعة المالية.

مثل هذه الحالة هي التي تعتبر بالفعل ضرب من ضروب المغامرة والمقامرة والتي ستؤدي إلى خسارة رأس المال في أقصر وقت.

شركة Leaprate تقوم أيضا بتقديم مجموعة من الخدمات الأخرى المتمثلة في تقديم النصح والمشورة، ليس ذلك فحسب حيث تقدم الشركة أيضا وبشكل يومي مجموعة من التحليلات الفنية والاقتصادية.

ومجموعة من الرؤى والأخبار والتي بدورها تعتبر قاعدة معرفية ومصدر مهم للتعلم وطريقة سهلة ومميزة لتعظيم العوائد والأرباح وتحقيق الأهداف والغايات المرجوة من الاستثمار في قطاع الأسواق المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *