رياضة

مباراة المغرب وساحل العاج كأس أمم أفريقيا 2017

يواجه منتخب كوت ديفوار خطر افتقاد مدافعه إريك بيلي عن مباراة المغرب وساحل العاج الحاسمة مساء الثلاثاء في أوييم مع المنتخب المغربي، وتحتاج كوت ديفوار للفوز فقط للتأهل إلى ربع النهائي عن المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً كلاً من الكونغو الديمقراطية وتوجو.

مدافع مانشستر يونايتد، بيلي -22 عام-، لم يشترك في تدريبات الفيلة واكتفى بالجلوس على الخط وتلقي علاجة لإصابة في الكاحل، كانت كوت ديفوار قد فشلت في تحقيق الفوز في المباراتين الأولى والثانية أمام توجو والكونغو، وشارك فيهما بيلي.

من الطبيعي إذن أن تشير كل التوقعات الى مباراة المغرب وكوت ديفوار أن عبور أسود الأطلس للدور الثاني لن يكون سهلا، في منافسة أصبحت فيها مستويات المنتخبات الافريقية متقاربة، وتتحكم في نتائجها أدق الجزئيات، الشيء الذي يجب استثماره بشكل جيد من طرف أصدقاء العميد المهدي بن عطية، وتدبير دقائق المباراة بعقلية المواعيد الكبرى.

إن لاعبي المنتخب مطالبون باستغلال كل المعطيات التي يمكن أن تؤدي إلى توهج الأسود، لعل من أهمها روح المجموعة التي أبان عنها اللاعبون خلال أول مبارتين، والحماس الذي جعلهم يتفوقون في مجموعة من الثنائيات، الشيء الذي يبين بجلاء الارادة التي تحدوهم من أجل تحقيق نتائج مشرفة، وتوفق المدرب الفرنسي في تحفيز لاعبيه، إضافة إلى بروز عناصر شابة ضمن النخبة الوطنية اكتسبت ثقة في النفس، وسار بإمكانها صنع الفارق، كلاعب ديبورتيفو لاكورونيا الاسباني فيصل فجر، ويوسف نصيري لاعب ملقا الاسباني.

كلها اشارات توحي بقدرة الأسود على التأهل للدور الثاني، ومواصلة باقي المباريات بثوب الفريق الذي تسبب في إخراج حامل اللقب من البطولة، والتفاعل مع تطلعات الجماهير المغربية التي ترغب في رؤية فريقها الوطني يواصل مشواره بثبات نحو بلوغ أدوار متقدمة في منافسات الكان.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock