فيديو سواق التوكتوك

سواق التوك توك عمرو الليثي برنامج واحد من الناس “بالفيديو خريج توكتوك” تتصدر فيسبوك

أثار الفيديو الذي أذاعة الإعلامي المعروف عمرو الليثي عبر برنامج واحد من الناس بقناة الحياة الفضائية “سواق التوك توك” خريج سائق التوكتوك، والذى استضافه خلال جولة سريعة بالشارع المصري لتفقد أزمات الغلاء، وزيادة الأسعار الكبيرة خاصة مع استمرار ارتفاع سعر الدولار الأمريكي في السوق السوداء ليصل 15 جنيها.

وقد تحدث سواق التوكتوك حول المشاكل التى يقابلها الشعب منذ ثورة 25 يناير حتى الآن، واتهم الحكومة والرئيس عبد الفتاح السيسي بدخولنا في عدة مشاريع قومية ليس لها ضرورة في الوقت الحالي، في ظل الأعباء التى تقع على كاهل المواطنين الفقراء، وقال لقد لعب الإعلام دوره وأقنعنا بالحرية والديموقراطية، ولم يجلب لنا سوى الإحباط والإكتئاب.

وأوضح فيديو سائق التوك توك للمذيع عمرو الليثى أنه خريج توكتوك، وليس له أي انتمائات سياسية، خاصة جماعة الإخوان المسلمين، وأنه يتجب لحال مصر وكيف أصبحت منذ عامين، قال قبل الإطاحة بنظام مبارك كان الأرز والسكر متوفر ونقوم بتصديره للخارج، ماذا حصل الآن، أين تذهب هذه المنتجات، ولماذا تدهور الإقتصاد المصري لهذه الدرجة المهينة.

قال بالماضي كان لدينا أكبر اقتصاد وإحتياطي نقد أجنبي، وقمنا بمساعدة بريطانيا ثاني أكبر دولة بالعالم لبناء خط السكة الحديد، وكان نقوم بإمداد المملكة العربية السعودية بكسوة الكعبة المشرفة، أيام الراحل جمال عبد الناصر، على الرغم من الإحتلال والنظام الملكي الذي كنا نعيشه، هو ده حال مصر.

وقد حقق فيديو سواق التوكتوك ملايين المشاهدات عبر موقع اليوتيوب فور نزوله ببرنامج واحد من الناس مع الإعلامي عمرو الليثي، وقد قام نائب رئيس الوزراء بالتواصل مع الإعلامي لتوضيح الصورة والوصول لهذا المواطن لمساعدته، بينما دشن الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي حملة تضامنا مع سائق التوك توك، لتدعيمه في ظل الكلام الواقعي الذى تحدث عنه.

بينما صرح مندوب من الحكومة أن بالفعل هناك غلاء بالأسعار، إلا أن الحملات التفتيشية المستمرة على التجار، والنزول للأسواق لمتابعة الحالة المعيشية، والمستوى المتدني الذى وصل له المواطن، وقد طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم خلال الندوة الثقافية من المواطنين ضرورة الصبر على المحن، للخروج منها سالمين.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *