التقويم الهجري

السعـودية تعتمد التاريخ الميلادي لأول مرة منذ تأسيسها لصرف رواتب العاملين

السعـودية ولأول مرة منذ تأسيسها على يد مؤسس المملكة الملك الراحل عبد العزيز آل سعود، تتخذ حكومتها قرارا بأن تسلم الرواتب للموظفين في الدولة والمصالح الحكومية وفقا للتقويم الميلادي وليس التقويم الهجري.

وجاء هذا الإجراء الذي اتخذته المملكة في سياق أزمة مالية منتظرة قد تعصف باقتصاد المملكة العربية السعـودية خلال العامين القادمين، وحيث يأمل اقتصاديون سعوديون في أن يؤدي اعتماد الرواتب بالتاريخ الميلادي إلى توفير مالي لصالح ميزانية المملكة التي تعاني من عجز كبير في الفترة الأخيرة، وسط مخاوف من أن يؤدي استمرار الحرب في اليمن إلى أن تواجه السعـودية شبح الإفلاس لأول مرة منذ تأسيسها.

ووفقا لمصادر إعلامية فإن موظفي الحكومة السـعودية والمصالح التي تتبعها الدولة في المملكة سوف يتقاضون رواتبهم في أول كل شهر ميلادي بدلاً من النظام السابق الذي كان يقضي بأن يتسلم موظفو الدولة رواتبهم في يوم 25 من كل شهر هجري.

واضطرت الحكومة السعـودية خلال الفترة الماضية إلى أن تتخذ سلسلة من الإجراءات التقشفية التي تستهدف توفير النفقات الحكومية، إلا أن نشطاء سعوديون انتقدوا في نفس الوقت ما يعتبرونه الإسراف من جانب العائلة المالكة ومظاهر البذخ التي تحيط بتحركات وحياة وعطلات ملك السعودية وأمراء العائلة المالكة.

وطبقا للخطة المعروفة بـ 2030 التي أطلقها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي يعتبر الرجل الأقوى في المملكة، فإن السعودية تستهدف خفض الرواتب الإجمالية التي يحصل عليها العاملون في الحكومة والقطاع العام السعودي بنسبة 40 بالمائة على الأقل، وسط مخاوف من أن تؤدي هذه الخطة لتخفيض نسبة النمو في المملكة العربية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *